توم هانكس يعود بفيلم خيال علمي في موسم الجوائز القادم

توم هانكس يعود بفيلم خيال علمي في موسم الجوائز القادم​

توم هانكس.jpg
النجم توم هانكس من ألمع نجوم جيله، وربما هو الوحيد الذي استطاع الصمود بين التغيرات المختلفة التي حدثت في صناعة هوليود، منذ بدايته في منتصف الثمانينيات حتى اليوم، ومع التغيير الكبير الذي يحدث منذ بدء جائحة كورونا، واتجاه كثيرين من الأفلام إلى المنصات السينمائية، فإنه نجح في تجاوز الأزمة بفيلمين؛ عرض أحدهما على منصة نتفليكس، والآخر على "آبل تي في بلس" (+Apple TV)، وها هو الآن يعود إلى عالم المنصات مرة أخرى بفيلم "فينش" (Finch) مع آبل.

فلم توم هانكس.png

فازت شركة آبل في المزاد الذي أقيم في الثالث من مايو/أيار 2021 بحقوق عرض فيلم "فينش"، الذي ضم عددا من الشركات والمنصات المتنافسة، وهو فيلم خيال علمي من إنتاج آمبلين، وكان من المفترض أن تقوم أستوديوهات يونيفرسال بتوزيعه، ولكن الفوز كان من نصيب "آبل تي في بلس".

الفيلم من إخراج ميغيل سابوشنيك، الذي اشتهر بإخراج بعض من أفضل حلقات المسلسل الشهير "صراع العروش" (Game of Thrones)، ومنها حلقة "معركة الأوغاد" (Battle of the Bastards) في الموسم السادس من المسلسل، والتي فازت بأول جائزة إيمي للعرض.

وينتمي فيلم "فينش" إلى الخيال العلمي، ويندرج تحت أفلام من نوع ما بعد المحرقة، التي تدور عوالمها في الأرض بعد حدوث أزمة كبيرة، سواء كانت حربا أو كارثة بيئية، تؤدي إلى موت عدد كبير من البشر وتغيير شكل الحياة بعدها. وفي فيلم توم هانكس القادم تحدث بالفعل كارثة تنهي تقريبًا الحياة على الأرض، وتتركها قاحلة مع عدد محدود من البشر المتناثرين حول الكوكب.

و"فينش" الذي يقوم بدوره توم هانكس رجل عجوز نجا ليكوّن عائلة صغيرة؛ تتكون منه ومن كلبه وإنسان آلي يصنعه، وعندما يشعر بأنه لم يعد يستطيع رعاية حيوانه الأليف يقرر تعليم صديقه المعدني كيفية العناية به، وذلك باصطحابه في رحلة في الصحراء ليتعرف على مزايا الحياة، وما يعنيه أن يكون المرء حيًّا بالفعل.

ومشروع فيلم "فينش" بدأ منذ عام 2017، عندما أعلن هانكس عنه، وحمل الفيلم سابقًا اسم "بيوس" (BIOS)، وصُور الفيلم بالفعل في المكسيك، وانتهى العمل عليه في مايو/أيار 2019، مما يعني أنه يمكن عرضه في أي وقت منذ الآن وحتى نهاية العام.

مصدر المقال

 
التعديل الأخير: