أكبر منصة فيديو عبر الإنترنت.. يوتيوب تختبر ميزة الترجمة التلقائية بلغة المستخدم

أكبر منصة فيديو عبر الإنترنت.. يوتيوب تختبر ميزة الترجمة التلقائية بلغة المستخدم​

منها البرتغالية والتركية.. يوتيوب تختبر الترجمات التلقائية بلغة المستخدم الأصلية​


يوتيوب.jpg
حيث
تتميز غوغل بأنها المترجم الشفهي الأكثر شيوعًا عبر الويب مع دعم 108 لغات. (الأناضول)


اعتبر البعض إزالة منصة يوتيوب (YouTube) للتعليقات التوضيحية المجتمعية العام الماضي بمثابة ضربة للمستخدمين العالميين الذين اعتمدوا عليها أداة للترجمة.
وفي غيابها، اضطر المشاهدون إلى الاعتماد على الترجمات المصاحبة التي يتم تحميلها تلقائيًا أو يدويًا، والتي غالبًا ما تكون غير موثوقة.

ويبدو أن شركة غوغل (Google) لم تغفل عن أهمية ميزة الترجمة عبر يوتيوب، وتبعًا لذلك فإنها تجرب أداة جديدة تترجم تلقائيًا الإنجليزية إلى اللغة الأم للمستخدم.

وبحسب ما ورد، بدأت مجموعة من المستخدمين المحددين برؤية خيارات الترجمة لعناوين الفيديو والأوصاف والتعليقات التوضيحية من خلال نسخة يوتيوب عبر الويب، وأجهزة الحواسيب، وتطبيق الهاتف المحمول.

واكتشف المستخدمون حتى الآن الترجمات التلقائية للإنجليزية إلى البرتغالية، والإنجليزية إلى التركية، لكن من غير الواضح مدى انتشار الاختبار.

وتتعلق الترجمات التلقائية على ما يبدو بتغيير على جانب الخادم، مما يعني أن التغيير يقتصر على المختبرين ولا يتم طرحه كتحديث للتطبيق.
وتتمتع غوغل بقوة كبيرة في مجال الذكاء الاصطناعي مما يساعدها في توسيع وصول الأداة إلى عدد أكبر من المستخدمين، كما أن ميزة الترجمة الخاصة بالشركة هي المترجم الشفهي الأكثر شيوعًا عبر الويب مع دعم 108 لغات.

وتعد يوتيوب، من حيث الحجم، أكثر منصة فيديو عبر الإنترنت، وسيكون تمكين الترجمة التلقائية عبرها بمثابة ميزة مفيدة جدًا لمئات الملايين من المستخدمين.

وبالنظر إلى أن المنصة تمثل خدمة عالمية بإصدارات مترجمة بأكثر من مئة دولة، فإنها تعتبر بيئة مناسبة لتجربة المزيد من أدوات الكلام والنصوص التي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

وأشار تقرير صادر عن بو ريسيرش (Pew Research) -نُشر عام 2019- إلى أن 67% من المحتوى عبر القنوات التي تضم أكثر من 250 ألف مشترك ليس بالإنجليزية.

ويعني ذلك أن هناك سوقًا ضخمًا لمقاطع الفيديو باللغات المحلية، ويمكن لميزات الترجمة التلقائية أن تزيد من مشاهدي صناع المحتوى.

مصدر المقال